توقع إقرار مجلس الوزراء لـ”العفو” غدا...جهود ملكية حثيثة تقود الى تسليم المتهم الفار عوني مطيع... متقاعدون عسكريون يدعون لوقفة امام الديوان الملكي الاربعاء... جدل في الاردن بعد انتقاد الحمارنة لرفع “السلام الملكي” في المناسبات... تقرير روسي: طريقتان لمواجهة نفوذ إيران في سوريا... "مش ساكتين" تدعو مجددا للتظاهر الخميس المقبل من امام النقابات المهنية الى الرابع... الأردن يدين بناء وحدات استيطانية جديدة بالضفة... مكافحة الفساد: 5.5 مليونا من الاموال المهدورة امام جنايات عمان... 373 الف شهادة عدم محكومة اصدرتها وزارة العدل منذ بداية العام... من مشهد "بوتن وصدام" إلى صورة ميركل وماي.. أشهر "غرائب 2018"...3 أسباب تمنع إسرائيل من القضاء على حماس ... الاتحاد الإنجليزي يُسقط التهم عن مورينيو... الجيش يفتح باب التنافس للضباط الاردنيين للعمل في الأمم المتحدة بنيويورك... الاردن: فقدت بصرها بسبب شبهة خطأ طبي خلال “عملية شفط دهون... الأردن تاسع عربياً في تقرير المنتدى الاقتصادي العالمي للفجوة بين الجنسين... 80 صحفياً قتلوا في 2018... وزير العدل: عوني مطيع غير مشمول بالعفو العام ... غنيمات: عوني مطيع لن يخرج بالعفو العام... انتحل صفة "طبيب" ليتزوج فانتهى أمام مكافحة الفساد... توقعات بانخفاض اعداد المعتمرين الاردنيين الى النصف ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 10/11/2017
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
إيران.. الحرس الثوري يكثف اعتقالاته لمزدوجي الجنسية
edf40wrjww2cpx_images:caption


 

الملف-طهران

 

كثفت السلطات الإيرانية، وتحديداً الحرس الثوري، الاعتقالات مؤخراً بحق مزدوجي الجنسية بتهمة مجهزة مسبقاً هي التجسس.

فأن تكون إيرانياً وتحمل جنسية بلد غربي فهذا في عُرف الحرس الثوري الإيراني سبب للاحتجاز بتهمة التجسس.

وقال محامون ودبلوماسيون وأقارب معتقلين إن #الحرس_الثوري اعتقل خلال العامين الأخيرين ما لا يقل عن 30 شخصاً يحملون جنسيات أجنبية أغلبها أوروبية.

 

وفي السنوات السابقة كان عدد المعتقلين من أصحاب الجنسيات المزدوجة يقل عن 10. إلا أن هذا الرقم ارتفع بشكل حاد وعلى غير المتوقع منذ 2015، رغم توقيع الاتفاق النووي.

 

واعتبر أقارب للمعتقلين ومحامون أن الحرس الثوري يستخدم المعتقلين كأوراق مساومة في العلاقات الدولية أو التسويف مع شركات أوروبية سعت للعمل في طهران .

 

وتحاول بعض الحكومات الغربية حل هذه القضية بعيداً عن الأضواء رغم الصعوبة التي تواجهها بسبب رفض طهران الاعتراف بازدواج الجنسية.

 

ويلجأ أهالي بعض المعتقلين إلى طرح قضيتهم لوسائل الإعلام، وهو ما قامت به زوجة العالم الإيراني أحمد رضا جلالي، الذي كان يعيش في السويد واعتقل عام 2016 بعد أن حضر مؤتمراً في #طهران، وحكمت عليه السلطات الإيرانية بالإعدام في تشرين الأول/أكتوبر الماضي بتهمة التجسس.

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007