40 شحنة ومواد "كيمياوية".. من كوريا الشمالية إلى سوريا...ممثلة أميركية دفعت 100 ألف دولار واستنسخت كلبتها الميتة..."وأد" للهدنة في الغوطة.. 46 غارة روسية تستهدف أحياءها...جنرال أميركي: روسيا تشعل الحريق في سوريا وتطفئه...4 دول تحذر إيران.. وتدعوها لوقف تسليح الحوثيين...حشود المصلين يتدفقون وهم يبكون إلى كنيسة القيامة في القدس بعد إعادة فتحها...ترامب بحث أنشطة إيران مع محمد بن سلمان ومحمد بن زايد...مجلس الأمن يجتمع للنظر في مدى الالتزام بتنفيذ قرار الهدنة في سوريا...السفير العراقي في موسكو لا يستبعد شراء بلاده منظومات "إس-400"...تركيا تجرد نائبين موالين للأكراد من عضوية البرلمان...فرجينيا: إصابة 11 شخصاً بعد فتح رسالة مشبوهة بقاعدة عسكرية أمريكية... ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 25/10/2017
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
معادلة أينشتاين لـحياة سعيدة تباع بمبلغ 1.3 مليون دولار
edf40wrjww2cpx_images:caption

الملف - عواصم


 يبدو أن بحر شخصية ألبرت أينشتاين لا شاطئ له. ففي كل مرة يُدهش هذا الفيزيائي الشهير العالم بنظرياته وأفكاره على غرار معادلة السعادة، التي بيعت بمبلغ كبير. فما هي هذه المعادلة؟

ذكرت دار وينرز للمزادات والمعارض اليوم الثلاثاء ( 24 أكتوبر/تشرين الأول 2017) أن وصفة إينشتاين للحياة السعيدة بيعت بمبلغ 1.3 مليون دولار. وكان ألبرت أينشتاين في فندق بالعاصمة اليابانية طوكيو بيد أنه لم يكن يملك ما يكفي من النقود، فسجل نظريته عن الحياة على ورقة وأعطاها لعامل هناك بدلا من الإكرامية.

وأوضحت در المزادات أن أينشتاين كان عام 1922 في طريقه إلى اليابان، حين تم الإعلان عن منحه جائزة نوبل في الفيزياء لعام 1921، وحين وصل إلى طوكيو لزم غرفته ليدون خواطره على الورق.

فدخل عامل إلى الغرفة لتوصيل غرض لأينشتاين، الذي لم يجد مالا ليعطيه له كإكرامية، لكنه أعطاه ورقة ممهورة بتوقيعه كتب عليها عبارة واحدة باللغة الألمانية هي حياة هادئة ومتواضعة تجلب سعادة أكبر من السعي للنجاح والضجر المستمر الذي يصاحبه.

وفي نفس السياق، أشارت دار المزادات أن العالم الفيزيائي أينشتاين نصح العامل بالاحتفاظ بالورقة قائلا: إن قيمتها في يوم من الأيام ستفوق قيمة الإكرامية العادية.

وثبتت صحة ما قاله ألبرت أينشتاين بعد مرور نحو 100 عام واتصل أحد أبناء إخوة عامل الفندق بدار المزادات لطرح الورقة للبيع. غير أنه لم يُكشف عن المشتري الذي أجرى العملية عن طريق الإنترنت حسب DW.

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007