40 شحنة ومواد "كيمياوية".. من كوريا الشمالية إلى سوريا...ممثلة أميركية دفعت 100 ألف دولار واستنسخت كلبتها الميتة..."وأد" للهدنة في الغوطة.. 46 غارة روسية تستهدف أحياءها...جنرال أميركي: روسيا تشعل الحريق في سوريا وتطفئه...4 دول تحذر إيران.. وتدعوها لوقف تسليح الحوثيين...حشود المصلين يتدفقون وهم يبكون إلى كنيسة القيامة في القدس بعد إعادة فتحها...ترامب بحث أنشطة إيران مع محمد بن سلمان ومحمد بن زايد...مجلس الأمن يجتمع للنظر في مدى الالتزام بتنفيذ قرار الهدنة في سوريا...السفير العراقي في موسكو لا يستبعد شراء بلاده منظومات "إس-400"...تركيا تجرد نائبين موالين للأكراد من عضوية البرلمان...فرجينيا: إصابة 11 شخصاً بعد فتح رسالة مشبوهة بقاعدة عسكرية أمريكية... ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 13/10/2017
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
مسؤول إسباني: مصر استعادت طريق الاستقرار والنمو الاقتصادي
edf40wrjww2cpx_images:caption

 

الملف- عواصم

 

 

قال سفير إسبانيا بالقاهرة أرتورو أفيليو، إن العلاقات الثنائية بين إسبانيا ومصر من وجهة النظر السياسية لا تشوبها شائبة، ومن وجهة النظر الاقتصادية فإن هناك هامشاَ كبيراً لتحسين هذه العلاقات، موضحاَ أن مصر استعادت طريق الاستقرار والنمو الاقتصادي.

 

وأكد السفير الإسباني أن العلاقات الإسبانية - المصرية تعود لقديم الأزل، حيث قامت إسبانيا بافتتاح القنصلية فى الإسكندرية عام ١٨٠٩، وتم نقلها إلى القاهرة عام ١٨٩٥، كقاعدة أنشئت عليها السفارة عام 1948.

 

جاء ذلك فى كلمته، مساء أمس، في احتفالية سفارة إسبانيا بمناسبة العيد الوطني، وهو تاريخ اكتشاف أمريكا من قبل كريستوفر كولومبوس على رأس أسطول إسباني، وهو يوم هام بشكل خاص لإسبانيا.

 

وأضاف السفير، أن بلاده تقوم ببناء محطات لتحلية المياه فى مصر، ومحطات تسييل الغاز، ومحطات التنقية مثل محطة أبو رواش الحديثة التى ستخدم شمال القاهرة، وهي المحطة الأكبر فى أفريقيا، بالإضافة إلى توربينات الرياح فى منطقة الزعفرانة، إلى جانب العديد من المشروعات الأخرى.

 

وأشار السفير، إلى أن الداعم الرئيسي للعلاقات الثنائية بين البلدين ينبع من التعاطف والصداقة التي يتبادلها الشعب الإسبانى مع الشعب المصرى منذ قرون عديدة، وهي المشاعر التي تجعل مجتمعاتنا المدنية تتفاعل باستمرار، أكثر فأكثر مع اكتساب مصر الثقل واستعادتها طريق الاستقرار والنمو الاقتصادى.

 

وأوضح، أهمية زيادة الاتصالات أكثر من خلال الشعبين، والعمل على استعادة الأرقام السياحية، ودعم تدريس اللغة الإسبانية، ومساهمة علماء الآثار الأسبان فى علم المصريات.

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007