40 شحنة ومواد "كيمياوية".. من كوريا الشمالية إلى سوريا...ممثلة أميركية دفعت 100 ألف دولار واستنسخت كلبتها الميتة..."وأد" للهدنة في الغوطة.. 46 غارة روسية تستهدف أحياءها...جنرال أميركي: روسيا تشعل الحريق في سوريا وتطفئه...4 دول تحذر إيران.. وتدعوها لوقف تسليح الحوثيين...حشود المصلين يتدفقون وهم يبكون إلى كنيسة القيامة في القدس بعد إعادة فتحها...ترامب بحث أنشطة إيران مع محمد بن سلمان ومحمد بن زايد...مجلس الأمن يجتمع للنظر في مدى الالتزام بتنفيذ قرار الهدنة في سوريا...السفير العراقي في موسكو لا يستبعد شراء بلاده منظومات "إس-400"...تركيا تجرد نائبين موالين للأكراد من عضوية البرلمان...فرجينيا: إصابة 11 شخصاً بعد فتح رسالة مشبوهة بقاعدة عسكرية أمريكية... ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 28/8/2017
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
الهند: أنصار رجل الدين المدان بالاغتصاب يبدأون مغادرة مقر طائفتهم
edf40wrjww2cpx_images:caption


 

الملف- دلهي

 

بدأ أنصار رجل الدين الهندي المثير للجدل، غورميت رام رحيم سينغ، في مغادرة مقر الطائفة في بلدة سيرسا بولاية هاريانا شمالي الهند.

ويُعتقد أن عشرات الآلاف من الأشخاص لا يزالون معتصمين داخل مقر طائفة ديرا ساشا سودا الذي يحتل مساحة نحو ١٠٠٠ فدان.

وقتل نحو ٣٦ شخصا وأُصيب الآلاف في أعمال شغب يوم الجمعة بعد إدانة زعيم الطائفة باغتصاب امرأتين من أتباعه في عام ٢٠٠٢.

وتخشى السلطات من سفك مزيد من الدماء عندما يصدر الحكم عليه يوم الاثنين.

واعتقلت الشرطة نحو ٢٥٠٠ شخص من أتباع زعيم الطائفة بعدما تدفق ٢٠٠ ألف شخص على بلدة بانشكولا لسماع قرار المحكمة بشأن الإدانة.

ولجأ بعضهم إلى تهشيم السيارات وأضرموا النيران في سيارات تابعة لوسائل إعلام كانوا حاضرين لتغطية الحدث، مصرين على أنه برئ من تهمة الاغتصاب.

ونشرت السلطات أفراد الأمن لمنع مزيد من أعمال العنف.

وأمرت الحكومة المحلية في ولاية هايانا بتفتيش جميع المراكز المرتبطة بالطائفة.

ويعد مقر الطائفة بمثابة بلدة كبيرة تضم مدارس ومستشفى ودار سينما.

ومنع مئات من الجنود وأفراد الأمن السبت الاقتراب من المنافذ المفضية إلى مقر الطائفة، وحثوا من هم في الداخل على الانصراف في سلام.

وفرضت السلطات حظر التجوال في سيرسا إلا أنها سرعان ما رفعته السبت للسماح لأنصار زعيم الطائفة بمغادرة المقر.

وبدأ أنصار رجل الدين بدأوا يستقلون شاحنات وسيارات أجرة، وقال بعضهم إنهم يتجهون نحو بلدة روهتاك حيث يحتجز رجل الدين، الذي أضفى على نفسه صفة القداسة، بينما أخذ آخرون في الانصراف نحو بيوتهم.

وأدانت المحكمة سينغ، الذي يزعم أن لديه ملايين الأتباع، باغتصاب امرأتين في عام ٢٠٠٢ في مقر طائفته.

واحتجزت السلطات سينغ، ٥٠ عاما، بعد إصدار الحكم عليه.

وكان سينغ قد وصل إلى المحكمة في بانشكولا، بالقرب من شانديغرا، من معبده في هاريانا في موكب يضم ١٠٠ سيارة.

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007