40 شحنة ومواد "كيمياوية".. من كوريا الشمالية إلى سوريا...ممثلة أميركية دفعت 100 ألف دولار واستنسخت كلبتها الميتة..."وأد" للهدنة في الغوطة.. 46 غارة روسية تستهدف أحياءها...جنرال أميركي: روسيا تشعل الحريق في سوريا وتطفئه...4 دول تحذر إيران.. وتدعوها لوقف تسليح الحوثيين...حشود المصلين يتدفقون وهم يبكون إلى كنيسة القيامة في القدس بعد إعادة فتحها...ترامب بحث أنشطة إيران مع محمد بن سلمان ومحمد بن زايد...مجلس الأمن يجتمع للنظر في مدى الالتزام بتنفيذ قرار الهدنة في سوريا...السفير العراقي في موسكو لا يستبعد شراء بلاده منظومات "إس-400"...تركيا تجرد نائبين موالين للأكراد من عضوية البرلمان...فرجينيا: إصابة 11 شخصاً بعد فتح رسالة مشبوهة بقاعدة عسكرية أمريكية... ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 28/5/2017
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
رمضان في العراق عبادات وعادات وطقوس موروثة
edf40wrjww2cpx_images:caption


 

الملف- بغداد

يتسم شهر رمضان الفضيل في العراق بنكهة خاصة تميزه عن باقي أشهر السنة،من حيث العبادات والطقوس والشعائر الدينية،وكذلك تشكيلة وجبات الطعام والعلاقات الاجتماعية والفعاليات الأخرى.

وفي شهر رمضان يحرص العراقيون على التمسك بسنة الإسلام الحنيف بتناول حبات التمر واللبن عند إفطارهم حيث تتوهج أصناف التمور العراقية المعروفة ضمن مائدة الأكل مثل الأشرسي أو البربن أو الخستاوي أو الخضراوي أو الزهدي أو الحلواني وغيرها من عشرات أصناف التمور التي تنعم بها أرض الرافدين .

ويحرص الصائم في رمضان على تناول حساء العدس مغمسة بالبصل وقليل من الماء والبهارات ومطعمة بقطعة لحم الخروف ،وهي سمة عراقية عامة لدى العراقيين،وتقدم بجانبها إما طبق الثريد وهي أكلة تشكل مزيجا من قطع صغيرة من الخبز واللحم الغني بالخضراوات والبهارات والبصل،فضلا عن وجبة الدليمية الغنية بالدهون التي تتكون عناصرها من الرز واللحم والخبز وهي أشهر أكلات العراقيين، بينما تحرص العائلة العراقية على إحضار ضيف الإفطار الاسبوعي  الباجة  وهي أكلة غنية بالدهون ولذيذة وتشكل واحدة من الطقوس العراقية التي تحرص على طبخها النساء العراقيات خاصة كبيرات السن كجزء من التراث الشعبي المتجدد.

وللعراقيين صفة تجمعهم بالأشقاء في بلاد الشام مثل الأردن وسوريا ولبنان وفلسطين بهذا الشهر الفضيل على أداء الصلاة في المساجد بأعداد غفيرة،اذ تشكل صلاة التراويح التي تعقب صلاة العشاء ركنا مهما لوحدة المسلمين، ثم البقاء والتواجد قرب الأمام والخطيب واقامة الجلسات الدينية واثارة النقاش بصدد الكثير من الامور الشرعية التي تنشط ذاكرة الناس لتداولها وفك الغموض عن الكثير من القضايا الشرعية.

والى جانب هذا فان برنامج رمضان التوعوي ينشط فيه الكثير من المتطوعين لإقامة الدورات والندوات الدينية للأطفال والشباب حول تلاوة وحفظ القرآن الكريم والخطابة والأناشيد لكشف الأصوات الموهوبة في التلاوة ،فضلا عن دروسا دينية عدة.

ومن الجوانب الاجتماعية التي يتميز بها العراقيون بهذا الشهر تنظيم دوري قطري للعبة المحيبس الشعبية بين جميع المحافظات العراقية ،وتعلن نتيجة الفريق الفائز بنهاية الشهر وسط ضجيج من الأصوات التي ترافق كل لحظة يكشف فيها المحيبس من يد احدهم لتقدم بعدها صواني الحلوى للفريقين الفائز والخاسر.

وفضلا عن ذلك فأن برنامج زيارة الاقارب واحدة من سمات شهر رمضان التي تنشط فيها مسائل تقديم المساعدات للمحتاجين والتبادل بوجبات الطعام قبل آذان المغرب وسماع مدفع الإفطار.


الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007