نزاع بين متشرد وكلب جائع يدفع إيشورايا لإطعام ألف طفل لمدة عام...اعتقال 140 شخصاً من زفاف بالصين في عملية ضد المافيا....تمثال لطفل يثير انتباه زوار معرض بمانهاتن لظنهم أنه حقيقي..الدفاع المدني: ٦٧ اصابة حصيلة حوادث الخميس..ضبط ١١٥ عاملا وافدا مخالفا...عاصي الحلاني يشعل حفله بـالموسيقى العربية...هاني شاكر يطرب جمهوره في الموسيقى العربية...ملف حقوق عمال قطر 2022 يعود على طاولة فيفا...إيران.. الحرس الثوري يكثف اعتقالاته لمزدوجي الجنسية...جرحى من الجيش العراقي بانفجار في الأنبار...الناتو يحذر من تزايد العمليات الإرهابية لداعش بأوروبا...بريطانيا توافق على وضع يوم الخروج من الاتحاد الأوروبي في قانون...السقف الجديد للصواريخ الإيرانية... خدعة جديدة...المغرب يعزز تعاونه العسكري مع روسيا...التحالف يشن 4 غارات على كلية الطيران غربي صنعاء ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 6/2/2015
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
ماذا بعد الذبح والحرق؟
edf40wrjww2cpx_images:caption
edf40wrjww2cpx_news:body

راجح الخوري 

الى أين يمكن ان تصل الوحشية عند "داعش" وهل هناك نهاية لاستعراضات القتل المروّع التي كان آخرها أول من أمس شريط قتل الطيّار الأردني معاذ الكساسبة حرقاً؟

 

لقد شاهدنا طلاّب الكلية الحربية في الموصل يُعدمون على يد التنظيم بمنهجية بربرية غير مسبوقة: رصاصة في الرأس وإلقاء الضحية في النهر الذي غلب فيه الدم على المياه، وشاهدنا الصحافي جيمس فولي في بداية مسلسل الذبح، وشاهدنا صور الاعدامات والصلب وها نحن نشاهد شريط الحرق المرعب.

وسواء كان الشريط صحيحاً كما أراد "داعش" ان يوحي في تعمّده تعميم استراتيجيا الذعر التي يبثّها، أو كان مفبركاً وان الطيار الأردني قتل في وقت سابق كما اعلن الأردن، فالسؤال لم يعد الى أين يمكن ان تصل حدود القتل، بل الى أين يمكن ان تصل حدود التراخي والتخاذل عند الذين اعلنوا الحرب لوقف "داعش"؟

إننا نتحدث عن اربعين دولة في الائتلاف الدولي ضد الارهاب الذي تقوده أميركا، أميركا التي سبق لها ان دمّرت جيش صدام حسين في تسعة ايام ودمّرت "القاعدة" و"طالبان" في افغانستان في أقل من ثلاثة اسابيع، وهي أميركا التي يردد المسؤولون فيها الآن ان القضاء على "داعش" يحتاج الى ثلاث سنوات وحتى الى عقد من الزمن، ولكن في خلال ثلاث سنوات يمكن ان تصل فصول الذبح الذي شهدناه في جنوب لندن والذي نشهده في باريس الى حدائق البيت الأبيض!

بعد ذبح الصحافي جيمس فولي سمعنا كلاماً نارياً لباراك اوباما سرعان ما تبيّن انه مفرقعات صوتية، وقرأنا تصريحاً لافتاً للجنرال الاميركي المتقاعد من سلاح الجو ديفيد ديتبولا الذي شارك في اجتياح افغانستان يقول: "يجب القيام بحملة قصف مكثّفة وان استخدام القوة الجوية يجب ان يكون أشبه بعاصفة وليس برذاذ مطر، يجب ان تكون عملية شاملة على مدى اربع وعشرين ساعة طوال ايام الاسبوع"!

لكن شيئاً من هذا لم يحصل ومن الواضح بعد سبعة أشهر على قيام الائتلاف الدولي، ان ليس هناك استراتيجيا واضحة للحرب، ولطالما قال أوباما إن واشنطن وحلفاءها في صدد وضع هذه الاستراتيجيا، لكن العمليات بطيئة ومتعثرة، ومن الواضح ان أوباما لا يريد ان ينهي عهده ناقضاً ما قاله في بدايته من انه ضد دخول أميركا في حروب جديدة!

لكنها في الواقع ليست أقوالاً بل حسابات عميقة تجد ان القتال بين المسلمين يخدم المصالح الاميركية، ويخدم المسار التقسيمي للمنطقة، والدليل ان انتصار البشمركة ممكن وعجز ٤٠ دولة مستمر، لكنه في النهاية قتال ضد مختطفي الاسلام الذين يشوّهون صورته كما قال العاهل السعودي الراحل، ولهذا أعود تكراراً الى القول إن قتال "داعش" مسؤولية إسلامية في الدرجة الأولى.

 

*نقلاً عن "النهار" اللبنانية

 

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007