40 شحنة ومواد "كيمياوية".. من كوريا الشمالية إلى سوريا...ممثلة أميركية دفعت 100 ألف دولار واستنسخت كلبتها الميتة..."وأد" للهدنة في الغوطة.. 46 غارة روسية تستهدف أحياءها...جنرال أميركي: روسيا تشعل الحريق في سوريا وتطفئه...4 دول تحذر إيران.. وتدعوها لوقف تسليح الحوثيين...حشود المصلين يتدفقون وهم يبكون إلى كنيسة القيامة في القدس بعد إعادة فتحها...ترامب بحث أنشطة إيران مع محمد بن سلمان ومحمد بن زايد...مجلس الأمن يجتمع للنظر في مدى الالتزام بتنفيذ قرار الهدنة في سوريا...السفير العراقي في موسكو لا يستبعد شراء بلاده منظومات "إس-400"...تركيا تجرد نائبين موالين للأكراد من عضوية البرلمان...فرجينيا: إصابة 11 شخصاً بعد فتح رسالة مشبوهة بقاعدة عسكرية أمريكية... ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 20/9/2013
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
اتفاق على وقف لاطلاق النار في اعزاز بين الجهاديين والجيش الحر
edf40wrjww2cpx_images:caption
edf40wrjww2cpx_news:body

الملف – بيروت

تم التوصل إلى اتفاق على وقف اطلاق النار في مدينة اعزاز السورية القريبة من الحدود التركية بين “الدولة الاسلامية في العراق والشام” (داعش) و”لواء عاصفة الشمال” المنضوي ضمن الجيش الحر، وذلك بعد يومين من سيطرة داعش على اعزاز اثر معركة خاطفة مع لواء عاصفة الشمال.

 

وتم الاتفاق برعاية (لواء التوحيد)، ابرز مجموعة مقاتلة ضد النظام السوري في محافظة حلب (شمال)، والمنضوي تحت الجيش الحر، بحسب ما ابرزت نسخة عن الاتفاق حصل عليها المرصد السوري لحقوق الانسان.

 

وجاء في نص الاتفاق ان الطرفين “الاول دولة الاسلام في العراق والشام، والثاني لواء عاصفة الشمال” اتفقا على “وقف إطلاق النار فوراً، وخروج جميع المحتجزين بسبب المشكلة خلال 24 ساعة من تاريخ توقيع الاتفاق، ورد جميع الممتلكات المحتجزة لدى الطرفين”.

 

كما اتفق الجانبان على “ان يضع لواء التوحيد حاجزا بين الطرفين لحين انتهاء المشكلة في اعزاز، وان “يكون المرجع في أي خلاف هيئة شرعية معتبرة من الطرفين”.

 

وظهر على النسخة توقيع أبو عبد الرحمن الكويتي عن داعش، وتوقيع النقيب المنشق احمد غزالة ابو راشد عن طرف عاصفة الشمال. كما وقع شخصان آخران بصفة شاهدين هما أبو توفيق عن لواء التوحيد وابراهيم الشيشاني الذي يعتقد انه يقود مجموعة يطلق عليها اسم “المهاجرين والانصار”.

 

وسيطرت “الدولة الاسلامية في العراق والشام” مساء الاربعاء على مدينة اعزاز التي كانت تحت سيطرة الجيش السوري الحر بعد معركة استمرت ساعات مع “لواء عاصفة الشمال” اوقعت قتلى وجرحى في صفوف الطرفين.

 

وتكررت الحوادث والمواجهات المسلحة خلال الاشهر الاخيرة في سوريا بين مجموعات من الجيش الحر واخرى جهادية.

 

ودان الائتلاف الوطني لقوى المعارضة والثورة السورية الخميس “عدوان” الدولة الاسلامية في العراق والشام و”ممارساتها القمعية”، معتبرا انها تتناقض مع “مبادىء الثورة السورية”.

 

وهي المرة الاولى التي ينتقد فيها الائتلاف بهذا الوضوح تنظيما جهاديا، بعد ان اكتفى في مراحل سابقة بالتمايز عن المجموعات الاسلامية المتطرفة التي تقاتل النظام، من دون رفضها.

 

وندد الائتلاف بـ”ارتباط التنظيم بأجندات خارجية، ودعوته لقيام دولة جديدة ضمن كيان الدولة السورية، متعدياً بذلك على السيادة الوطنية”، و”تكرار ممارساته القمعية واعتداءاته على حريات المواطنين والأطباء والصحافيين والناشطين السياسيين خلال الشهور الماضية”.

 

كما انتقد احتكام “داعش” الى “القوة في التعامل مع المدنيين، وشروعها بمحاربة كتائب الجيش الحر كما حدث مؤخرا في 18 آب/ أغسطس بمدينة اعزاز بريف حلب”.

 

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007